Archive for the ‘تقنيات التعليم الفصل الأول 33\1434هـ’ Category

(المزيد…)

Advertisements

FINAL

الإختبار النهائي

سيكون سهلاً موضوعياً

عليكن فقط المذاكرة والتركيز عند الحل

سيكون الإختبار في:

  • الوحدة الثانية : ماهية الوسائل التعليمية

  • الوحدة الثالثة: تصنيفات الوسائل التعليمية

  • الوحدة الثامنة: مدخل النظم والتصميم التعليمى + الأهداف التعليمية

  • المحاضرتان من كتاب حسن زيتون ( تطبيقات الحاسب و تطبيقات الإنترنت في التعليم)

*************************************************************

الإختبار  اربع أسئلة + سؤال التحسين من 5 درجات

سؤال صح وخطأ

سؤال أختاري الإجابة الصحيحة

سؤال زاوجي  بين الجدولين

سؤال عن هرم  الوسائل التعليمية

سؤال التحسين سيكون تعداد بسيط

****************************

بالتوفيق عزيزاتي

شعبة 4 جديد

للإستفسار أو الملاحظة عن الدرجات الرجاء كتابتها أسفل التدوينة

بالتوفيق للجميع

شعبة 2 جديد

 

للإستفسار أو الملاحظة عن الدرجات الرجاء كتابتها أسفل التدوينة

ارجو من ريم مراجعتي بأسرع وقت.

بالتوفيق للجميع

شعبة 3جديد

شعبة 1 جديد

الوحدة الثالثة

تصنيف الوسائل التعليمية على أساس الحواس:

 •الوسائل البصرية

•الوسائل السمعية

•الوسائل السمعية البصرية

•الوسائل اللمسيه

•الوسائل الشميه

•الوسائل الذوقيه

تصنيف الوسائل التعليمية على أساس عدد المستفيدين منها:

 جماعيه

فرديه جماهيريه

تصنيف الوسائل التعليمية على أساس طبيعتها:

 žالنشاطات التعليمية:

  نشاطات يقوم بها المتعلم بإشراف و مشاركة المعلم. الرحلات، المسارح

žالمواد التعليمية:

       جميع أنواع المواد التعليمية التعلمية المطبوعة و المرسومة و   المسموعة و المرئية (الثابتة و المتحركة) التي تعرض على أجهزة العرض الضوئي و التي لا تعرض ضوئيا. الصور، الأفلام

 žالأجهزة التعليمية:

       جميع الآلات و الأجهزة التعليمية اليدوية و الآلية التي تلزم لعرض  المواد التعليمية

 

تصنيف الوسائل التعليمية على أساس دورها في عمليتي التعليم و التعلم:

 žإضافية

žمتممة

žإثرائية

žرئيسة

(ارجو قراءة تفاصيل كل تصنيف على حده ماذكر هو اختصار)

تصنيف إدجار ديل Edgar Dale

أول تصنيف علمي للوسائل التعليمية ( نظرية الخبرة التربوية )

مخروط الخبرة لــ (إدجار ديل  ( Edgar Dale

(مخروط الخبره معاكم بالرسم و التفاصيل)

تصنيف الوسائل التعليمية على أساس الخبرة “إدجار ديل“ Edgar Dale

 

•الوسائل المحسوسة: الخبرات المباشرة – الخبرات المعدلة/البديلة – الخبرات الممثلة أو المسرحية

•الوسائل شبه المحسوسة: العروض العملية التوضيحية – الرحلات العلمية – المعارض و المتاحف – الصور المتحركة (الأفلام و التلفزيون) – الصور الثابتة، الإذاعة، التسجيلات الصوتية

•الوسائل المجردة: الرموز البصرية – الرموز اللفظية 

(مع التركيز على كل الشرح الخاص بالهرم )

(انتهت المحاضره)

الوحدة الثانية

المسميات المختلفة للوسائل التعليمية
(جميع المسميات 13 )

مفهوم الوسائل التعليمية

    الوسائل التعليمية هي منظومة فرعية من منظومة تكنولوجيا التعليم تتضمن المواد والأدوات والأجهزة التعليمية التي يستخدمها

المعلم أو المتعلم أو كليهما في المواقف التعليمية بطريقة منظومية لتسهيل عملية التعلم والتعليم.

أهمية استخدام الوسائل التعليمية
.1 تساعد الوسائل التعليمية في التغلب على مشكلة زيادة أعداد المتعلمين. .

2 تساعد الوسائل التعليمية في التغلب على مشكلة الفروق الفردية بين المتعلمين .

 .3 تساعد الوسائل التعليمية على تحقيق التعلم بجوانبه المختلفة المعرفية والمهارية والوجدانية . .

 4تساعد الوسائل التعليمية في التغلب على صعوبات تعلم موضوعات معينة – البعد المكاني’  البعد الزماني’ بطء أو سرعة الحدث’ خطورة الحدث’ صغر أو كبر حجم الظاهرة أو الحدث.  .

5 تساعد الوسائل التعليمية في زيادة دافعية التلاميذ إلى التعلم والمشاركة والانتباه .

.6 تساعد الوسائل التعليمية التلميذ على تعديل بعض المفاهيم والسلوكيات الخاطئة .

.7  تساعد الوسائل التعليمية على التعلم الذاتي . .

8-تساعد الوسائل التعليمية على زيادة الثروة اللغوية للتلميذ .

 .9 تساعد الوسائل التعليمية في بقاء أثر التعلم. .

10 تساعد الوسائل التعليمية في التدريب على أساليب التفكير العلمي السليم . .

11 تساعد الوسائل التعليمية في التغلب على بعض مشكلات أعضاء هيئة التدريس .

.12 تساعد الوسائل التعليمية في توفير وقت وجهد المعلم .

( جميع النقاط مع الشرح تحتها)

أسس ومعايير اختيار الوسائل التعليمية

§أن تتوافق الوسيلة التعليمية (المواد والأجهزة التعليمية) مع الأهداف المراد تحقيقها .

§أن يتكامل استخدام الوسيلة التعليمية مع المنهج .

   انتقاء وتنظيم طرق استخدام الوسائل التعليمية بما يناسب طبيعة الأهداف، محتوى المقررات و طرق التدريس و الأنشطة. 

§أن تتناسب الوسائل التعليمية مع أعمار التلاميذ ومستوياتهم العقلية .

§أن يكون المحتوى صحيح علمياً وحديثاً .

§أن يتوافر في المحتوى حسن العرض والبساطة والوضوح والتسلسل .

 §أن تكون الوسائل التعليمية سهلة الاستخدام وقليلة التكاليف .

 §أن توفر الوسائل التعليمية وقت المعلم والطالب .

§أن يناسب حجم الوسيلة التعليمية حجرة الدراسة .

 §أن تنمي الوسائل التعليمية لدى المتعلمين التفكير بأنواعه المختلفة (الناقد – الابتكاري) والتحليل والملاحظة .

 §الرغبة والألفة. 

§التكامل والتفاعل . 

(جميع النقاط مع الشرح المذكور بالكتاب)

اختيار الوسائل التعليمية وفق المنحى المنظومي

.1تحديد الأهداف السلوكية للدرس .

2تحديد العمليات التعليمية اللازمة لتحقيق كل هدف .

3تحديد الخواص الأساسية للوسائل .4

تحضير قائمة محددة ببعض الوسائل التعليمية .

5إعداد الوسائل اللازمة .

6شراء أو صنع الوسائل اللازمة .

7تحديد طريقة التنفيذ و التقويم

معوقات استخدام الوسائل التعليمية:

§ظن الطلاب أنها وسيلة تسلية

 §عدم التوفر

§خشية التلف أو الكسر

§الحاجة إلى الصيانة

§ارتفاع التكاليف

 §تركيز الامتحانات على اللفظية

(جميع النقاط مع الشرح المذكور بالكتاب)

 

أنتهى الدرس

مفهوم التصميم التعليمي:

التصميم اصطلاحاً يعني هندسة للشيء بطريقه ما على وفق محكات معينة

žهو علم يصف الإجراءات التي تتعلق باختيار المادة التعليمية المراد تصميمها، وتحليلها ، وتنظيمها ، وتطويرها ، وتقويمها، وذلك من أجل تصميم مناهج تعليمية تساعد على التعلم بطريقة أفضل وأسرع، وتساعد المعلم على اتباع أفضل الطرق التعليمية في أقل وقت وجهد ممكنين.

žويمكن تعريف التصميم التعليمي إجرائياً بأنه: العلم الذي يبحث في إيجاد أفضل الطرق التعليمية الفعالة التي تحقق النتاجات التعليمية المرغوب فيها وفق شروط معينة، لدى عينة محددة من الطلاب بما يتفق وخصائصهم الإدراكية، مع وضع تصور لهذه الطرق في أشكال ومخططات مقننة تعد دليلاً للمصمم التعليمي ، ودليلاً للمعلم يسترشد به أثناء التدريس.

مهارات التصميم التعليمي:

žمهارات التحليل.
žمهارة التصميم والتنفيذ.
žمهارة التطوير والإنتاج.
žمهارة التنفيذ.
žمهارة الإدارة.
ž تحديد احتياجات المعلمين
žتحديد خصائص المتعلمين
žصياغة الأهداف السلوكية الخاصة
  žتحديد المهمات التعليمية žتحليل محتوى المادة الدراسية.
 žتصميم النشاطات التعليمية
. žتحديد الاستراتيجيات التعليمية.
žاختيار الوسائل التعليمية المناسبة.
žتصميم التقويم البنائي
. žتصميم التقويم القبلي
. žتصميم التقويم النهائي.
 žإعداد مخططات التدريس.

اهمية التصميم التعليمي

žالربط بين العلوم النظريه و العلوم التطبيقية ž

مواجهة التغير السريع الذي يشهده عالمنا المعاصر و التطور التكنولوجي.

 žيزود المعلم بتصاميم ونماذج تعليمية ترشده الى القيام بتخطيط وتصميم الدروس والوحدات.

 žيقلل من التخبط والعشوائيه لدى المعلم.

 žيوجه الانتباه الى غرضية التدريس.

 žيركز على دور المتعلم في المقام الأول.

žيوضح دور المعلم على انه مصمم ومنظم للظروف البيئيه ومنفذ و مخرج للمواقف التعليمية.

žيلقي الضوء على دور التغذيه الراجعه

žيهتم بالاستخدام الوظيفي للوسائل التعليمية.

نماذج التصميم التعليمي

—التصميم التعليمي هو العلم الذي يبحث في الوصول إلى أفضل الطرق التعليمية الفعالة وتصويرها في أشكال وخرائط مقننة، تعد دليلاً لواضع المناهج، وتعد أيضاً دليلاً للمعلم أثناء عملية التعليم لتحقيق الأهداف التعليمية المنشودة.

—المصمم التعليمي وهو يقابل المهندس المعماري عندما يرسم خارطة المنهج التعليمي ويقدمها إلى مطور المناهج أو إلى المعلم، حيث يقدم للمعلم خارطة أو شكلاً مقنناً يتضمن أفضل الطرق التعليمية لتعليم محتوى دراسي معين، أو محتوى درس تعليمي في حصة دراسية واحدة.

 —توجد عدة نماذج للتصميم التعليمي بعضها معقد والآخر بسيط، وجميع هذه النماذج تقوم على مدخل النظم ويمكن تصنيف هذه النماذج إلى ثلاثة مستويات هي: المستوى المكبر، والمستوى المصغر، والمستوى العام (المشترك).

 نموذج جيرلاش  و إيلي  لتصميم التعليم :

حفظ النموذج بالتفصيل

صياغة الأهداف على أساس سلوك المتعلم

كتابة الأهداف التعليمية العامة:

بداية كل جملة بفعل مضارع مسبوق (بأن)

حذف كل زيادة في جملة الهدف

أن تعبر جملة الهدف عن أداء المتعلم و ليس سلوك المعلم

أن تحتوى كل جمله على نتاج تعليمي واحد

أن تكون الجملة بمستوى مناسب من العمومية

ثانياً: تحديد الأهداف الخاصة، أي تحديد السلوك المطلوب من المتعلم أن يقوم به.

تصنيف الأهداف التربوية

تصنيف بلوم للأهداف التربويه:

أولاً: البعد المعرفي

يشمل الأهداف و النتاجات العقلية و الذكائية و الحفظ، قسم لست فئات:

 المعرفة:

العمليات الخاصة بالذاكرة، وهي أدنى مستويات النواتج التعليمية

معرفة الرموز و المصطلحات، الحقائق، الطرق والاساليب، المباديء والقوانين

مثال:

أن يعرف

أن يصف

أن يحدد

أن يذكر

الاستعياب و الفهم:

القدرة على فهم معنى المادة، استخدام الأفكار المتضمنة بها.

فهم الحقائق و القوانين

تفسير المصطلحات اللفظية

تحويل مواد كلامية الى اشكال رياضية

تقدير نتائج مستقبلية بناء على فهم الحقائق الحالية

اظهار اسلوب او طريقة جديدة

أن يحول

أن يفسر

أن يميز

أن يفرق

أن يعطي امثلة

أن يعيد كتابة قصة

أن يقدر

التطبيق:

استخدام التجريدات في مواقف جديدة وهذه التجريدات قد تكون بصورة افكار او قواعد او مباديء او نظريات

تطبيق مفاهيم و مباديء في مواقف جديدة

تطبيق قوانين و نظريات في مواقف عملية

حل مشكلات رياضية

تكوين خرائط و أشكال

أن يستعمل

أن يتنبأ

أن يتحكم

أن يحل

أن يكتشف

أن يعرض

التحليل:

تجزئة المحتوى إلى عناصره التي تؤلفة، بحيث يظهر الترتيب للأفكار و العلاقة بينها. ويشمل تحليل العناصر و تحليل العلاقات وتحليل المباديء.

أن يفرق

أن يميز

أن يشرح

أن يشير الى

أن يفصل بين

أن يقسم

أن يقرن

التركيب:

هو القدرة على تشكيل كل جديد من مجموعة أجزاء، يركز على دور الابداع و الخلق.

أن يؤلف

أن يبدع

أن يعدل

أن يعيد تنظيم

أن يعيد كتابة

أن يخطط

أن ينظم

—التقويم: —اعلى درجات المعرفة لأنها تقوم على جميع الفئات السابقة، وهو القدرة على اصدار الأحكام.

—أن يستخلص —

أن ينتقد

أن يفسر

أن يعلل

—أن يدعم —

أن يفرق

ثانياً: البعد الوجداني:

يمثل الميول والاتجاهات و القيم و التذوق والتوافق.

1- الاستقبال (الانتباه)

رغبة الطلاب الذاتية للانتباه او استقبال ظواهر ومثيرات معينة

الوعي

الرغبة

الانتباه الاختياري أو المضبوط

أن يستمع بانتباه

أن يتقبل الفروقات العرقية

أن يظهر وعياً لأهمية التعلم

2- الاستجابة:

الاندماج مع المثير بحيث يشعر بالارتياح عند القيام بهذا العمل

”المشاركة النشطة للتلميذ“

الطاعة و الاذعان

الرغبة

الارتياح

ان ينهي واجباته

ان يعطي قوانين المدرسة

ان يسهم في التفاعل الصفي

ان يتطوع لمهمات خيرية

ان يساعد الآخرين

ان يستمتع بمساعدة الآخرين

3- التقدير (التثمين، التقييم)

أي اعطاء قيمة أو تقدير للأشياء أو الأفكار أو السلوكيات

قبول القيمة

المفاضلة

الالتزام

ان يظهر ايمانه بدور المرأه

ان يقدر الأفكار التقدمية

ان يظهر اتجاهاً ايجابياً نحو الوطن

4- التنظيم

المقارنة بين القيم و الافكار و الآراء و العادات ثم التركيب أي تأكيد الأفكار و السلوكيات الأكثر قيولاً لديه.

تكوين مفهوم القيمة

تنظيم نسق قيمي

ان يتفهم حاجته للحريه

ان يضع خطة لنفسه تناسب مع قدراته

ان يتقبل المسؤولية تجاه ما يتصرفه

ثالثاً: البعد الحركي (النفس حركي)

يتصل بالمهارات الحركية و العقلية والتآزر العضلي العصبي

حركات الجسم العامة

الحركات الدقيقة المنسقة

منظومات الاتصال غير اللفظي

سلوكيات الكلام

يتصل هذا المجال بموضوعات:

التعليم الصناعي

التعليم التجاري

التعليم الزراعي

الرياضة

القراءة و الكتابة

الوحده الثامنه 

ماهو النظام؟؟

žخلق الله الكون والانسان بنظام دقيق žحيث يتفاعل كل جزء من أجزاء النظام žببقية الاجزاء الاخرى žيؤثر فيه و يتأثر به.

قال صلى الله عليه وسلم:

” مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم

وتراحمهم كمثل الجسد الواحد اذا اشتكى

منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر

والحمى“

ماهو النظام؟؟

žيستمد مفهوم النظم اصوله من فجر

التاريخ حينما بدأ الانسان علاقته ببيئته.

žهناك من يذكر ان فلسفة النظم قديمه

حيث انها وردت عند افلاطون وهيجل

و ابن خلدون عندما درس تاريخ النظم

وانشأ علم الاجتماع.

تعريف النظام / المنظومة

التعريف الإجرائي للنظام: “مجموعة من المكونات المترابطة في كل واحد وبينها علاقات تفاعلية منظمة وعلاقات تبادلية مع النظم الأخرى بغرض بلوغ هدف أو مجموعة أهداف محددة”.

žيتكون كل نظام من مجموعة من المكونات أو الأجزاء

. žتتسم هذه المكونات بالتكامل والترابط والتفاعل والتأثير والتأثر فيما بينها

. žلا يقتصر التفاعل بين مكونات النظام الواحد فقط بل بين مكونات النظام –ككل واحد- والأنظمة الأخرى.

žيتكون كل نظام من أنظمة فرعية، والنظام قد يكون أحد مكونات نظام أكبر فمثلاً النظام التعليمي يحتوي على أنظمة فرعية (مكونات) ، فالمدرسة نظام فرعي للنظام التعليمي، والفصل نظام فرعي للمدرسة، والوحدة الدراسية نظام فرعي للمنهج ، والدرس نظام فرعي للوحدة، وبالتالي فكل مكون من هذه المكونات تعتبر نظاماً

. žيسعى النظام إلى تحقيق أهداف محددة.

.1نظام المفتوح : Opened System

  وهو النظام الذي يتأثر بأي نظم تحيط به ويؤثر فيها مثل الأجهزة داخل جسم الإنسان (الجهاز التنفسي ، الجهاز الهضمي، الجهاز العصبي) ومثل الأنظمة الاجتماعية (الأسرة، المسجد، المدرسة، النادي).

.2النظام المغلق : Closed System

  وهو النظام الذي لا يتأثر بأي نظم

 حوله ولا يؤثر أيضاً فيها مثل إجراء

تجربة كيميائية.

مكونات النظام

المدخلات : Inputs

  وهي تمثل مكونات النظام وتشمل كل العناصر التي تدخل النظام من أجل تحقيق أهداف معينة.

žالمدخلات الرئيسية : وهي ضرورية لقيام النظام، فمثلاً في النظام التعليمي تتمثل هذه المدخلات في المعلم ، والمتعلم، والإدارة، والمؤسسات التعليمية والتجهيزات، والمواد التعليمية، وتحديد الأهداف والخبرات والمهارات التي يجب أن يكتسبها المتعلمين وخلفيات وخصائص المتعلمين. žالمدخلات المحيطة بالنظام: وهي التي تحيط بالنظام وتؤثر فيه: كالأنظمة السياسية والاجتماعية والاقتصادية تعتبر من المدخلات التي تفرض على النظام التعليمي وتؤثر فيه.

العمليات : Process

  وهي نظم الاستراتيجيات بما تشمله

من طرائق وأساليب واستخدام الوسائل

التعليمية، وكذلك تضم العلاقات المتبادلة والمتفاعلة بين مدخلات النظام كالتفاعل بين المتعلمين والمعلم والإداريين لتحويل مدخلات النظام إلى مخرجات، بمعنى آخر تحقيق أهداف النظام.

 

المخرجات: Outputs

  وهي النتائج أو النتاجات النهائية

للنظام وهي مؤشر لنجاح أو فشل النظام، وفي النظام التعليمي، نجد أن التغيرات التي تحدث في معرفة وأداء وسلوك المتعلم

من مخرجات النظام.

التغذية الراجعة: Feedback

  تعطي التغذية الراجعة المؤشرات عن مدى تحقيق الأهداف وإنجازها وتبين مراكز القوة ومواطن الضعف في أي مكون من المكونات الثلاثة السابقة للنظام، وفي ضوء هذه النتائج يمكن إجراء التعديلات أو بمعنى آخر التطوير لتحقيق معدلات أعلى من الأهداف.

مدخل النظم Systems Approach

žيرجع استخدام مدخل النظم الى التطبيقات العسكرية و الصناعية التي ظهرت خلال الحرب العالمية الثانية لتطوير صناعة الأسلحه وانتاج البضائع و تسويقها žانتقل بعدها لمجال ادارة الأعمال وفي مجال الهندسه و ميدان الفضاء. žفي الستينيات من القرن العشرين استخدم في مجال التعليم في الولايات المتحده الامريكية من اجل تطوير التعليم žفي الدول العربية بدء محاولات التعريف بالفكر المنظومي واهمية استخدامه في تطوير التعليم بدأت في السبعينيات.

žويعرف محمد الحيلة مدخل النظم بأنه: أسلوب منهجي، وطريقة عملية في تخطيط، وتنفيذ، وتقويم أي عمل، أو نشاط لتحقيق أفضل مستوى من النتائج. ž

ويعرف المدخل المنظومي بأنه : دراسة المفاهيم والموضوعات من خلال منظومة متكاملة تتضح فيها كافة العلاقات بين أي مفهوم أو موضوع وغيره من المفاهيم والموضوعات، ما يجعل الطالب قادراً على ربط ما سبق دراسته مع ما سوف يدرسه في أي مرحلة من مراحل الدراسة من خلال خطة واضحة محددة لإعداده  من خلال منهج معين أو تخصص معين. žويمكن من خلال مدخل النظم تصميم نظاماً كاملاً بمكوناته وعلاقاته وعملياته التي تسعى إلى تحقيق أهداف هذا النظام.

أهمية مدخل النظم في العملية التعليمية

¡ينظر مدخل النظم إلى العملية التعليمية على أنها نظام أو منظومة تتكون من مجموعة من الأنظمة الفرعية وكل نظام فرعي يتكون من مجموعة من الأنظمة الأصغر وترتبط هذه الأنظمة سوياً، ويؤثر كل منهما في الآخر ويتأثر به، وتعمل بشكل متكامل لتحقيق الأهداف التعليمية المنشودة بكفاءة.

¡يساعد في تحديد مشكلات النظام التعليمي ووضع حلول إيجابية لها.

أهمية مدخل النظم في العملية التعليمية

¡يساعد في الوصول إلى الموضوعية في التجريب وإصدار الأحكام.

¡ينظم العلاقات بين مكونات النظام التعليمي أي بين مدخلاته ومخرجاته.

¡يعتمد التقويم كخطوة أساسية في سبيل التطوير والتعديل.

¡يهتم مدخل النظم بتحديد الأسس النظرية والجانب العملي المرتبط بها.

žن تحليل النظم و مدخل النظم تعبيران يستعملان لوصف عملية مشتركه وهي عملية تطبيق للتفكير العلمي في حل المشكلات.

žهما ليسا متشابهان انما يعتبر التحليل مجرد مرحلة او خطوة واحدة من مراحل مدخل النظم و خطواته