المحاضرة الثالثة/ مدخل النظم

Posted: أبريل 1, 2012 in Uncategorized

الوحده الثامنه 

ماهو النظام؟؟

žخلق الله الكون والانسان بنظام دقيق žحيث يتفاعل كل جزء من أجزاء النظام žببقية الاجزاء الاخرى žيؤثر فيه و يتأثر به.

قال صلى الله عليه وسلم:

” مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم

وتراحمهم كمثل الجسد الواحد اذا اشتكى

منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر

والحمى“

ماهو النظام؟؟

žيستمد مفهوم النظم اصوله من فجر

التاريخ حينما بدأ الانسان علاقته ببيئته.

žهناك من يذكر ان فلسفة النظم قديمه

حيث انها وردت عند افلاطون وهيجل

و ابن خلدون عندما درس تاريخ النظم

وانشأ علم الاجتماع.

تعريف النظام / المنظومة

التعريف الإجرائي للنظام: “مجموعة من المكونات المترابطة في كل واحد وبينها علاقات تفاعلية منظمة وعلاقات تبادلية مع النظم الأخرى بغرض بلوغ هدف أو مجموعة أهداف محددة”.

žيتكون كل نظام من مجموعة من المكونات أو الأجزاء

. žتتسم هذه المكونات بالتكامل والترابط والتفاعل والتأثير والتأثر فيما بينها

. žلا يقتصر التفاعل بين مكونات النظام الواحد فقط بل بين مكونات النظام –ككل واحد- والأنظمة الأخرى.

žيتكون كل نظام من أنظمة فرعية، والنظام قد يكون أحد مكونات نظام أكبر فمثلاً النظام التعليمي يحتوي على أنظمة فرعية (مكونات) ، فالمدرسة نظام فرعي للنظام التعليمي، والفصل نظام فرعي للمدرسة، والوحدة الدراسية نظام فرعي للمنهج ، والدرس نظام فرعي للوحدة، وبالتالي فكل مكون من هذه المكونات تعتبر نظاماً

. žيسعى النظام إلى تحقيق أهداف محددة.

.1نظام المفتوح : Opened System

  وهو النظام الذي يتأثر بأي نظم تحيط به ويؤثر فيها مثل الأجهزة داخل جسم الإنسان (الجهاز التنفسي ، الجهاز الهضمي، الجهاز العصبي) ومثل الأنظمة الاجتماعية (الأسرة، المسجد، المدرسة، النادي).

.2النظام المغلق : Closed System

  وهو النظام الذي لا يتأثر بأي نظم

 حوله ولا يؤثر أيضاً فيها مثل إجراء

تجربة كيميائية.

مكونات النظام

المدخلات : Inputs

  وهي تمثل مكونات النظام وتشمل كل العناصر التي تدخل النظام من أجل تحقيق أهداف معينة.

žالمدخلات الرئيسية : وهي ضرورية لقيام النظام، فمثلاً في النظام التعليمي تتمثل هذه المدخلات في المعلم ، والمتعلم، والإدارة، والمؤسسات التعليمية والتجهيزات، والمواد التعليمية، وتحديد الأهداف والخبرات والمهارات التي يجب أن يكتسبها المتعلمين وخلفيات وخصائص المتعلمين. žالمدخلات المحيطة بالنظام: وهي التي تحيط بالنظام وتؤثر فيه: كالأنظمة السياسية والاجتماعية والاقتصادية تعتبر من المدخلات التي تفرض على النظام التعليمي وتؤثر فيه.

العمليات : Process

  وهي نظم الاستراتيجيات بما تشمله

من طرائق وأساليب واستخدام الوسائل

التعليمية، وكذلك تضم العلاقات المتبادلة والمتفاعلة بين مدخلات النظام كالتفاعل بين المتعلمين والمعلم والإداريين لتحويل مدخلات النظام إلى مخرجات، بمعنى آخر تحقيق أهداف النظام.

 

المخرجات: Outputs

  وهي النتائج أو النتاجات النهائية

للنظام وهي مؤشر لنجاح أو فشل النظام، وفي النظام التعليمي، نجد أن التغيرات التي تحدث في معرفة وأداء وسلوك المتعلم

من مخرجات النظام.

التغذية الراجعة: Feedback

  تعطي التغذية الراجعة المؤشرات عن مدى تحقيق الأهداف وإنجازها وتبين مراكز القوة ومواطن الضعف في أي مكون من المكونات الثلاثة السابقة للنظام، وفي ضوء هذه النتائج يمكن إجراء التعديلات أو بمعنى آخر التطوير لتحقيق معدلات أعلى من الأهداف.

مدخل النظم Systems Approach

žيرجع استخدام مدخل النظم الى التطبيقات العسكرية و الصناعية التي ظهرت خلال الحرب العالمية الثانية لتطوير صناعة الأسلحه وانتاج البضائع و تسويقها žانتقل بعدها لمجال ادارة الأعمال وفي مجال الهندسه و ميدان الفضاء. žفي الستينيات من القرن العشرين استخدم في مجال التعليم في الولايات المتحده الامريكية من اجل تطوير التعليم žفي الدول العربية بدء محاولات التعريف بالفكر المنظومي واهمية استخدامه في تطوير التعليم بدأت في السبعينيات.

žويعرف محمد الحيلة مدخل النظم بأنه: أسلوب منهجي، وطريقة عملية في تخطيط، وتنفيذ، وتقويم أي عمل، أو نشاط لتحقيق أفضل مستوى من النتائج. ž

ويعرف المدخل المنظومي بأنه : دراسة المفاهيم والموضوعات من خلال منظومة متكاملة تتضح فيها كافة العلاقات بين أي مفهوم أو موضوع وغيره من المفاهيم والموضوعات، ما يجعل الطالب قادراً على ربط ما سبق دراسته مع ما سوف يدرسه في أي مرحلة من مراحل الدراسة من خلال خطة واضحة محددة لإعداده  من خلال منهج معين أو تخصص معين. žويمكن من خلال مدخل النظم تصميم نظاماً كاملاً بمكوناته وعلاقاته وعملياته التي تسعى إلى تحقيق أهداف هذا النظام.

أهمية مدخل النظم في العملية التعليمية

¡ينظر مدخل النظم إلى العملية التعليمية على أنها نظام أو منظومة تتكون من مجموعة من الأنظمة الفرعية وكل نظام فرعي يتكون من مجموعة من الأنظمة الأصغر وترتبط هذه الأنظمة سوياً، ويؤثر كل منهما في الآخر ويتأثر به، وتعمل بشكل متكامل لتحقيق الأهداف التعليمية المنشودة بكفاءة.

¡يساعد في تحديد مشكلات النظام التعليمي ووضع حلول إيجابية لها.

أهمية مدخل النظم في العملية التعليمية

¡يساعد في الوصول إلى الموضوعية في التجريب وإصدار الأحكام.

¡ينظم العلاقات بين مكونات النظام التعليمي أي بين مدخلاته ومخرجاته.

¡يعتمد التقويم كخطوة أساسية في سبيل التطوير والتعديل.

¡يهتم مدخل النظم بتحديد الأسس النظرية والجانب العملي المرتبط بها.

žن تحليل النظم و مدخل النظم تعبيران يستعملان لوصف عملية مشتركه وهي عملية تطبيق للتفكير العلمي في حل المشكلات.

žهما ليسا متشابهان انما يعتبر التحليل مجرد مرحلة او خطوة واحدة من مراحل مدخل النظم و خطواته

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s