المحاضرة الرابعة/ مدخل النظم و التصميم التعليمي+ الأهداف التربوية

Posted: نوفمبر 24, 2011 in Uncategorized

مفهوم التصميم التعليمي:

التصميم اصطلاحاً يعني هندسة للشيء بطريقه ما على وفق محكات معينة

žهو علم يصف الإجراءات التي تتعلق باختيار المادة التعليمية المراد تصميمها، وتحليلها ، وتنظيمها ، وتطويرها ، وتقويمها، وذلك من أجل تصميم مناهج تعليمية تساعد على التعلم بطريقة أفضل وأسرع، وتساعد المعلم على اتباع أفضل الطرق التعليمية في أقل وقت وجهد ممكنين.

žويمكن تعريف التصميم التعليمي إجرائياً بأنه: العلم الذي يبحث في إيجاد أفضل الطرق التعليمية الفعالة التي تحقق النتاجات التعليمية المرغوب فيها وفق شروط معينة، لدى عينة محددة من الطلاب بما يتفق وخصائصهم الإدراكية، مع وضع تصور لهذه الطرق في أشكال ومخططات مقننة تعد دليلاً للمصمم التعليمي ، ودليلاً للمعلم يسترشد به أثناء التدريس.

مهارات التصميم التعليمي:

žمهارات التحليل.
žمهارة التصميم والتنفيذ.
žمهارة التطوير والإنتاج.
žمهارة التنفيذ.
žمهارة الإدارة.
ž تحديد احتياجات المعلمين
žتحديد خصائص المتعلمين
žصياغة الأهداف السلوكية الخاصة
  žتحديد المهمات التعليمية žتحليل محتوى المادة الدراسية.
 žتصميم النشاطات التعليمية
. žتحديد الاستراتيجيات التعليمية.
žاختيار الوسائل التعليمية المناسبة.
žتصميم التقويم البنائي
. žتصميم التقويم القبلي
. žتصميم التقويم النهائي.
 žإعداد مخططات التدريس.

اهمية التصميم التعليمي

žالربط بين العلوم النظريه و العلوم التطبيقية ž

مواجهة التغير السريع الذي يشهده عالمنا المعاصر و التطور التكنولوجي.

 žيزود المعلم بتصاميم ونماذج تعليمية ترشده الى القيام بتخطيط وتصميم الدروس والوحدات.

 žيقلل من التخبط والعشوائيه لدى المعلم.

 žيوجه الانتباه الى غرضية التدريس.

 žيركز على دور المتعلم في المقام الأول.

žيوضح دور المعلم على انه مصمم ومنظم للظروف البيئيه ومنفذ و مخرج للمواقف التعليمية.

žيلقي الضوء على دور التغذيه الراجعه

žيهتم بالاستخدام الوظيفي للوسائل التعليمية.

نماذج التصميم التعليمي

—التصميم التعليمي هو العلم الذي يبحث في الوصول إلى أفضل الطرق التعليمية الفعالة وتصويرها في أشكال وخرائط مقننة، تعد دليلاً لواضع المناهج، وتعد أيضاً دليلاً للمعلم أثناء عملية التعليم لتحقيق الأهداف التعليمية المنشودة.

—المصمم التعليمي وهو يقابل المهندس المعماري عندما يرسم خارطة المنهج التعليمي ويقدمها إلى مطور المناهج أو إلى المعلم، حيث يقدم للمعلم خارطة أو شكلاً مقنناً يتضمن أفضل الطرق التعليمية لتعليم محتوى دراسي معين، أو محتوى درس تعليمي في حصة دراسية واحدة.

 —توجد عدة نماذج للتصميم التعليمي بعضها معقد والآخر بسيط، وجميع هذه النماذج تقوم على مدخل النظم ويمكن تصنيف هذه النماذج إلى ثلاثة مستويات هي: المستوى المكبر، والمستوى المصغر، والمستوى العام (المشترك).

 نموذج جيرلاش  و إيلي  لتصميم التعليم :

حفظ النموذج بالتفصيل

صياغة الأهداف على أساس سلوك المتعلم

كتابة الأهداف التعليمية العامة:

بداية كل جملة بفعل مضارع مسبوق (بأن)

حذف كل زيادة في جملة الهدف

أن تعبر جملة الهدف عن أداء المتعلم و ليس سلوك المعلم

أن تحتوى كل جمله على نتاج تعليمي واحد

أن تكون الجملة بمستوى مناسب من العمومية

ثانياً: تحديد الأهداف الخاصة، أي تحديد السلوك المطلوب من المتعلم أن يقوم به.

تصنيف الأهداف التربوية

تصنيف بلوم للأهداف التربويه:

أولاً: البعد المعرفي

يشمل الأهداف و النتاجات العقلية و الذكائية و الحفظ، قسم لست فئات:

 المعرفة:

العمليات الخاصة بالذاكرة، وهي أدنى مستويات النواتج التعليمية

معرفة الرموز و المصطلحات، الحقائق، الطرق والاساليب، المباديء والقوانين

مثال:

أن يعرف

أن يصف

أن يحدد

أن يذكر

الاستعياب و الفهم:

القدرة على فهم معنى المادة، استخدام الأفكار المتضمنة بها.

فهم الحقائق و القوانين

تفسير المصطلحات اللفظية

تحويل مواد كلامية الى اشكال رياضية

تقدير نتائج مستقبلية بناء على فهم الحقائق الحالية

اظهار اسلوب او طريقة جديدة

أن يحول

أن يفسر

أن يميز

أن يفرق

أن يعطي امثلة

أن يعيد كتابة قصة

أن يقدر

التطبيق:

استخدام التجريدات في مواقف جديدة وهذه التجريدات قد تكون بصورة افكار او قواعد او مباديء او نظريات

تطبيق مفاهيم و مباديء في مواقف جديدة

تطبيق قوانين و نظريات في مواقف عملية

حل مشكلات رياضية

تكوين خرائط و أشكال

أن يستعمل

أن يتنبأ

أن يتحكم

أن يحل

أن يكتشف

أن يعرض

التحليل:

تجزئة المحتوى إلى عناصره التي تؤلفة، بحيث يظهر الترتيب للأفكار و العلاقة بينها. ويشمل تحليل العناصر و تحليل العلاقات وتحليل المباديء.

أن يفرق

أن يميز

أن يشرح

أن يشير الى

أن يفصل بين

أن يقسم

أن يقرن

التركيب:

هو القدرة على تشكيل كل جديد من مجموعة أجزاء، يركز على دور الابداع و الخلق.

أن يؤلف

أن يبدع

أن يعدل

أن يعيد تنظيم

أن يعيد كتابة

أن يخطط

أن ينظم

—التقويم: —اعلى درجات المعرفة لأنها تقوم على جميع الفئات السابقة، وهو القدرة على اصدار الأحكام.

—أن يستخلص —

أن ينتقد

أن يفسر

أن يعلل

—أن يدعم —

أن يفرق

ثانياً: البعد الوجداني:

يمثل الميول والاتجاهات و القيم و التذوق والتوافق.

1- الاستقبال (الانتباه)

رغبة الطلاب الذاتية للانتباه او استقبال ظواهر ومثيرات معينة

الوعي

الرغبة

الانتباه الاختياري أو المضبوط

أن يستمع بانتباه

أن يتقبل الفروقات العرقية

أن يظهر وعياً لأهمية التعلم

2- الاستجابة:

الاندماج مع المثير بحيث يشعر بالارتياح عند القيام بهذا العمل

”المشاركة النشطة للتلميذ“

الطاعة و الاذعان

الرغبة

الارتياح

ان ينهي واجباته

ان يعطي قوانين المدرسة

ان يسهم في التفاعل الصفي

ان يتطوع لمهمات خيرية

ان يساعد الآخرين

ان يستمتع بمساعدة الآخرين

3- التقدير (التثمين، التقييم)

أي اعطاء قيمة أو تقدير للأشياء أو الأفكار أو السلوكيات

قبول القيمة

المفاضلة

الالتزام

ان يظهر ايمانه بدور المرأه

ان يقدر الأفكار التقدمية

ان يظهر اتجاهاً ايجابياً نحو الوطن

4- التنظيم

المقارنة بين القيم و الافكار و الآراء و العادات ثم التركيب أي تأكيد الأفكار و السلوكيات الأكثر قيولاً لديه.

تكوين مفهوم القيمة

تنظيم نسق قيمي

ان يتفهم حاجته للحريه

ان يضع خطة لنفسه تناسب مع قدراته

ان يتقبل المسؤولية تجاه ما يتصرفه

ثالثاً: البعد الحركي (النفس حركي)

يتصل بالمهارات الحركية و العقلية والتآزر العضلي العصبي

حركات الجسم العامة

الحركات الدقيقة المنسقة

منظومات الاتصال غير اللفظي

سلوكيات الكلام

يتصل هذا المجال بموضوعات:

التعليم الصناعي

التعليم التجاري

التعليم الزراعي

الرياضة

القراءة و الكتابة

About these ads

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s